للإشتراك في جوال شبكة ملهم نت للرسائل المجانية  أرسال الرمز( أ ) ولإلغاء الخدمة أرسل الرمز( غ ) إلى الرقم 0569991099


 

 
 
العودة   شبكة ملهم نت > ...::!:: الساحة الإسلامية ::!::... > الملتقى الشرعي
الملتقى الشرعي قضايا معاصرة - أحكام - فتاوى - جميع مايتعلق بالشريعة علماً وفكراً ومنهاجاً - نصائح - بحوث شرعية - مقالات
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 21-11-2017, 11:12 AM   رقم المشاركة : ( 1 )
طالبة العلم
عضو مميز


الملف الشخصي
تم تحيته 31 مرة في 28 مشاركة
طالبة العلم في بداية الطريق
رقــم العضويـــة : 3310
تـاريخ التسجيـل : Jul 2013

الــمــــكــــــــان :

الــــــــجنـــــس : انثى
المشاركـــــــات : 1,232 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

طالبة العلم غير متواجد حالياً

افتراضي تفسير: (وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي)

تفسير: (وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي) ♦ الآية: ﴿ وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴾. ♦ السورة ورقم الآية: هود (44). ♦ الوجيز في تفسير الكتاب العزيز للواحدي: ﴿ وقيل يا أرض ابلعي ماءك ﴾ اشربي ماءك ﴿ ويا سماء أقلعي ﴾ أمسكي عن إنزال الماء ﴿ وغيض الماء ﴾ نقص ﴿ وَقُضِيَ الأَمْرُ ﴾ أُهلك قوم نوحٍ وفُرِغ من ذلك ﴿ واستوت ﴾ السَّفينة ﴿ على الجودي ﴾ وهو جبل بالجزيرة ﴿ وقيل بعداً ﴾ من رحمة الله ﴿ للقوم الظالمين ﴾ المتَّخذين من دون الله إلهاً. ♦ تفسير البغوي "معالم التنزيل": ﴿ وَقِيلَ ﴾، بعد ما تَنَاهَى أَمْرُ الطُّوفَانِ: ﴿ يَا أَرْضُ ابْلَعِي ماءَكِ ﴾، اشربي، ماءَكِ ﴿ وَيا سَماءُ أَقْلِعِي ﴾، أَمْسِكِي، ﴿ وَغِيضَ الْماءُ ﴾، نَقَصَ وَنَضَبَ، يُقَالُ: غَاضَ الْمَاءُ يَغِيضُ غَيْضًا إِذَا نَقَصَ، وَغَاضَهُ اللَّهُ أَيْ أَنْقَصَهُ، وَقُضِيَ الْأَمْرُ، فُرِغَ مِنَ الْأَمْرِ وَهُوَ هَلَاكُ الْقَوْمِ ﴿ وَاسْتَوَتْ ﴾، يَعْنِي: السفينة استقرّت ﴿ عَلَى الْجُودِيِّ ﴾، وهو جبل بأرض الجزيرة بِقُرْبِ الْمَوْصِلِ، ﴿ وَقِيلَ بُعْداً ﴾، هَلَاكًا ﴿ لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴾. وَرُوِيَ أَنَّ نُوحًا عَلَيْهِ السَّلَامُ بَعَثَ الْغُرَابَ لِيَأْتِيَهُ بِخَبَرِ الْأَرْضِ فَوَقَعَ عَلَى جِيفَةٍ فَلَمْ يَرْجِعْ فَبَعَثَ الْحَمَامَةَ فَجَاءَتْ بِوَرَقِ زَيْتُونٍ فِي مِنْقَارِهَا وَلَطَّخَتْ رِجْلَيْهَا بِالطِّينِ، فَعَلِمَ نُوحٌ أَنَّ الْمَاءَ قَدْ نَضَبَ، فَقِيلَ: إِنَّهُ دَعَا عَلَى الْغُرَابِ بِالْخَوْفِ فَلِذَلِكَ لَا يَأْلَفُ الْبُيُوتَ، وَطَوَّقَ الْحَمَامَةَ الْخُضْرَةَ الَّتِي فِي عُنُقِهَا وَدَعَا لها بالأمان، فمن ثم تألف البيوت. وروي: أن نوحا رَكِبَ السَّفِينَةَ لِعَشْرٍ مَضَتْ مِنْ رجب وجرت بهم السفينة لعشر مضت من محرم سِتَّةَ أَشْهُرٍ، وَمَرَّتْ بِالْبَيْتِ فَطَافَتْ بِهِ سَبْعًا وَقَدْ رَفَعَهُ اللَّهُ مِنَ الْغَرَقِ وَبَقِيَ مَوْضِعُهُ، وَهَبَطُوا يوم عاشوراء فصام نوح ذلك اليوم وَأَمَرَ جَمِيعَ مَنْ مَعَهُ بِالصَّوْمِ شُكْرًا لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ. وَقِيلَ: مَا نَجَا مِنَ الْكُفَّارِ مِنَ الْغَرَقِ غَيْرَ عُوجِ بْنِ عُنُقٍ كَانَ الْمَاءُ إِلَى حُجْزَتِهُ، وَكَانَ سَبَبُ نَجَاتِهِ أَنَّ نُوحًا احْتَاجَ إلى خشب الساج لِلسَّفِينَةِ فَلَمْ يُمْكِنْهُ نَقْلُهُ فَحَمَلَهُ عُوجٌ إِلَيْهِ مِنَ الشَّامِ، فَنَجَّاهُ الله تعالى من الغرق. تفسير القرآن الكريم الالوكة



jtsdv: (,rdg dh Hvq hfgud lhx; ,dh slhx Hrgud ,ydq hglhx ,rqd hgHlv ,hsj,j ugn hg[,]d)

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS  XML MAP

Loading...