للإشتراك في جوال شبكة ملهم نت للرسائل المجانية  أرسال الرمز( أ ) ولإلغاء الخدمة أرسل الرمز( غ ) إلى الرقم 0569991099


 

 
 
العودة   شبكة ملهم نت > ...::!:: الساحة الإسلامية ::!::... > الملتقى الشرعي
الملتقى الشرعي قضايا معاصرة - أحكام - فتاوى - جميع مايتعلق بالشريعة علماً وفكراً ومنهاجاً - نصائح - بحوث شرعية - مقالات
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 28-05-2019, 11:39 PM   رقم المشاركة : ( 1 )
أبو عبدالملك
عضو فعال

الصورة الرمزية أبو عبدالملك

الملف الشخصي
تم تحيته 13 مرة في 10 مشاركة
أبو عبدالملك في بداية الطريق
رقــم العضويـــة : 163
تـاريخ التسجيـل : Mar 2010

الــمــــكــــــــان :

مـــــلـهم
الــــــــجنـــــس : ذكر
المشاركـــــــات : 412 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أبو عبدالملك غير متواجد حالياً

افتراضي العشر الأواخر اغلى من الذهب فاغتنموها

بسم الله الرحمن الرحيم


الأيام تتسارع والأعوام تتوالى والليالي تتعاقب والساعات تنقضي والأزمان تنتهي ، تشدنا إلى الله شدا " يا ايها الانسان انك كادح الى ربك كدحا فملاقيه "
السلطان يزول والجاه لا يدوم، المال يفني والعز لا يبقى، " كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام " الرحمن

الشمس والقمر تتناوبان والليل والنهار يتعاقبان
"وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا " الفرقان

الشمس تشرق وتغرب والصحة تقوي وتضعف والأيام تقبل وتدبر وربك يخلق مايشاء ويختار وكل شئ عنده بمقدار
يقول الله سبحانه متحدثا عنه ذاته - جل جلاله - " يَسْأَلُهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ " الرحمن
هي الأيام كما شاهدتها دولٌ
من سرَّهُ زمنٌ ساءته أزمانُ
وهذه الدار لاتبقي على أحد
ولا يدوم على حال لها شانُ
وأين ما حازه قارون من ذهب
وأين عادٌ وشدادٌ وقحطانُ
أتى على الكل أمر لا مرد له
حتى قضوا فكأن القوم ما كانوا
يقولون الوقت كالذهب إن لم تقطعه قطعك، لكن في الحقيقة الوقت أغلى من الذهب لأن الوقت هو الحياة ، أما العشر الأواخر من رمضان فهي حياة أخرى وارفة كيف؟!!

الله تعالي فضل الشهور بعضها علي بعض فاختار شهر رمضان ، و فضل الليالي بعضها علي بعض فاختار العشر الاواخر ، واختار من العشر الاواخر ليلة القدر ، فلا يفوتك اجرها ، ولا يخطئك طيفها ، ولا تغب عن ظلها لتكن في ظل الله يوم لا ظل الا ظله ، انها تعدل اكثرمن ثلاثة وثمانين عام ، فتضيف لك عمرا فوق عمرك ، واجرا فوق اجرك ،وقدرا فوق قدرك كيف " إ ِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ* وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ* لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ* تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ* سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ" القدر

ومن الملاحظ في هذه الأعوام سرعة انقضاء الأعمار و مرور الليالي والأيام.
انتزعت البركات وكثرت السيئات وضاعت الصلوات ولاحول ولاقوة الا بالله رب الأرض والسموات

فكم نرى ونسمع من يشتكي قلة البركة في الأعمار وكم من تمر عليه الأعوام كأنها أيام وهذا ما أخبرنا به سيد الأنام – صلى الله عليه وسلم -.
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَتَقَارَبَ الزَّمَانُ، فَتَكُونَ السَّنَةُ كَالشَّهْرِ، وَيَكُونَ الشَّهْرُ كَالْجُمُعَةِ، وَتَكُونَ الْجُمُعَةُ كَالْيَوْمِ، وَيَكُونَ الْيَوْمُ كَالسَّاعَةِ، وَتَكُونَ السَّاعَةُ كَاحْتِرَاقِ السَّعَفَة. ِ ( والسعفة هي الْخُوصَةُ)
وقد اختلف العلماء في معنى تقارب الزمان على أقوال كثيرة، وأقوى هذه الأقوال:
قال النووي: الْمُرَاد بِقِصَرِهِ عَدَم الْبَرَكَة فِيهِ، وَأَنَّ الْيَوْم مَثَلا يَصِير الانْتِفَاع بِهِ بِقَدْرِ الانْتِفَاع بِالسَّاعَةِ الْوَاحِدَة.
وقال الحافظ: وَالْحَقّ أَنَّ الْمُرَاد نَزْع الْبَرَكَة مِنْ كُلّ شَيْء حَتَّى مِنْ الزَّمَان، وَذَلِكَ مِنْ عَلامَات قُرْب السَّاعَة .
نسأل الله ان يعيننا على قيامها ويتقبل منا ومنكم صالح الاعمال ،

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبدالملك ; 28-05-2019 الساعة 11:40 PM سبب آخر: غلط
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS  XML MAP

Loading...