للإشتراك في جوال شبكة ملهم نت للرسائل المجانية  أرسال الرمز( أ ) ولإلغاء الخدمة أرسل الرمز( غ ) إلى الرقم 0569991099


 

 
 
العودة   شبكة ملهم نت > ...::!:: القسم الشبابي ::!::... > استراحة الأعضاء وأخبار الرياضة
استراحة الأعضاء وأخبار الرياضة للرياضة المحلية والعربية والعالمية وطرائف ونكت وقصص فكاهية وألعاب
خاص بالرجال ويمنع مشاركة النساء
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 29-03-2017, 10:57 AM   رقم المشاركة : ( 1 )
عبدالعزيز بن سعد السراء
عضو فعال

الصورة الرمزية عبدالعزيز بن سعد السراء

الملف الشخصي
تم تحيته 26 مرة في 14 مشاركة
عبدالعزيز بن سعد السراء في بداية الطريق
رقــم العضويـــة : 3270
تـاريخ التسجيـل : May 2013

الــمــــكــــــــان :

الرياض
الــــــــجنـــــس : ذكر
المشاركـــــــات : 374 [+]

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

عبدالعزيز بن سعد السراء غير متواجد حالياً

افتراضي الله يعزك ياالاخضر

لم يكن لكرة القدم على الرغم من جنونها وغدرها أن تقبل بخروج أكثر من 60 ألف مشجع سعودي من مدرجات "الجوهرة المشعة" مكسوري الخاطر وخائبي الأمل في مواجهة "الأخضر" أمام العراق، وبعد أن تمنعت تلك الكرة التي أرسلها يحيى الشهري في الشوط الأول عن هز الشباك العراقية، رضخت في الشوط الثاني للاعب نفسه الذي أرسلها بـ"حرفنة" لشباك محمد حميد حارس المنتخب العراقي، ليحيي بها يحيى آمال الجماهير السعودية، وسط أفراح 60 ألف مشجع في الملعب، والملايين خارجه!.
كانت دقائق صعبة تلك التي سبقت هدف السبق السعودي، واستطاع راضي شنيشل ولاعبوه أن يغلقوا كل المنافذ نحو الشباك، وكل الطرق السعودية التي سعى بيرت مارفيك ولاعبوه لشقها نحو "روسيا 2018"، خصوصاً في ظل السلبية الهجومية التي كان عليها "الأخضر" الذي افتقد كثيرًا لخدمات لاعب بإمكانات وسرعة الغائب للإصابة فهد المولد، لكن "الصقور الخضراء" استطاعوا في نهاية الأمر أن يواصلوا تحليقهم في طريقهم للأراضي الروسية!.
اللوحة الجميلة التي رسمها الجمهور السعودي في الملعب كان لابد أن تكتمل بانتصارٍ مهم وحاسم قبل المواجهة الأهم والأصعب أمام "الكنغر الأسترالي" في الثامن من يونيو المقبل، بعد فوز الأخير على الإمارات 2-صفر، وتمسكه بآماله في سباق التأهل للمونديال المقبل، إضافةً لخطف المنتخب الياباني للصدارة بفارق الأهداف التي مزق بها شباك المنتخب التايلندي.
أجمل ما في الانتصار، وأجمل ما في «الأخضر» الجديد؛ هو استمرارية الانتصارات، وتجاوز كل الصعوبات، من دون اعتبار للغيابات، غاب أسامة هوساوي أمام تايلند فحضر معتز، وغاب ناصر الشمراني فحضر السهلاوي، وغاب المولد فحضر العابد، وغاب نواف عن التسجيل فحضر يحيى، وسط استمرارية التألق من سلمان الفرج وعبدالملك الخيبري وتيسير الجاسم وعمر هوساوي، وما يحسب للهولندي مارفيك هو قدرته العجيبة على إعادة وهج لاعبين اختفى وهجهم وقل عطاؤهم مع أنديتهم، كما فعل مع عبدالملك الخيبري ويحيى الشهري!.
ألف مبروك هذا الانتصار الثمين للمنتخب السعودي، والمستقبل أفضل بإذن الله، لنشاهد «الصقور الخضر» في المسرح العالمي من جديد، بعد غياب طال أمده، ولنردد معًا حين يرتفع العلم السعودي في موسكو: تحيا السعودية .. يحيا الأخضر

منقول
توقيع » عبدالعزيز بن سعد السراء
قم يا صريع الوهم واسأل بالنهى .... ما قيمة الإنسان ما يعليه

واسمع تحدثك الحياة فإنها .... أستاذة التأديب والتفقيه

وانصت فمدرسة الحياة بليغة ....تملي الدروس وجُلّ ما تمليه

سلها وإن صمتت فصمت جلالها .... أجلى من التصريح و التنويه

ابو عبد الله
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS  XML MAP

Loading...